fbpx إعادة التعلم | takween

إعادة التعلم

التاريخ:
8 يونيو - 4 يوليو 2022
الميسّر:

رسّخت المرحلة الثّانية من البرنامج معرفة المشاركات والمشاركين بكل ما تعلّموه خلال المرحلة الأولى في فيما يتعلّق بممارساتهم المهنيّة كمصمّمين على المستوى الشّخصيّ، حيث "أعادوا تعلّم" كيفيّة التّفكير في المواد من خلال مراجعة عمليّات التّصميم برؤيةٍ وأدوات جديدة. وفي نهاية هذه المرحلة، تمكّنوا من تحديد مشاريع التّصميم الخاصّة بكل واحد منهم، مقرونةً بمنظور رياديّ جديد.

5. أبحاث التّصميم

اصطحب الأسبوع الثاني المشاركات والمشاركين في رحلة أعمق في مجال أبحاث التّصميم لخدمة اتّجاهات مشاريعهم المختلفة ومساعدتهم على تحديد أهدافهم. وغطت العروض التّقديميّة أساليب تصميم مختلفة محورها الإنسان في مجال ابتكار الموادّ، والتي تحوّلت إلى أمثلةٍ استرشاديةٍ.

حوار الخبرة:

أمير افشار

شيل-ويركس Shellworks هي شركة ناشئة في مجال التّكنولوجيا الحيويّة ومقرّها في لندن. تأسست في عام 2019 من قبل المهندس السابق في شركة آبلApple إنسيا جافرجي وأمير أفشار، وهما يركزان على تطوير بدائل للبلاستيك قادرة على التّحلّل بالكامل إلى سماد عن طريق استخدام الكائنات الحيّة الدّقيقة لتنمية/إنتاج هذه البدائل الحيويّة للبلاستيك. من خلال فريق متعدد التخصصات ، تستفيد شركة شيل-ويركس من تقاطع العلوم والتّصميم والهندسة كوسيلة لتقديم حلول مستدامة. ينصب تركيزهم الحالي على مستحضرات التجميل ومساحة العناية الشّخصيّة، حيث تبتكر شيل-ويركس بدائل تغليف مستدامة دون التّقليل من جودة الأداء أو النّاحية الجماليّة. أمير أفشار هو أحد المؤسّسين ومدير مسؤولي المنتجات في شيل-ويركس Shellworks. تدرّب رسميًا كرسّام معماريّ قبل أن يحصل على التّدريب كمهندس، وهو حاصل على درجتي الماجستير واحدة من الكلية الملكيّة للفنون (Royal College of Art) والأخرى من كليّة لندن الإمبراطوريّة (Imperial College London). يعمل أمير في منطقة التاقطع بين التّصميم والهندسة والعلوم مع التّركيز بشكل خاصّ على المواد الطبيعيّة التي تم تطويرها على مدار السنوات السبع الماضية. عمل أمير سابقًا في أستوديو بنانا Studio Banana في مدريد، بالإضافة إلى كونه مصممًا مستقلًا مع لوما أتيلييه Atelier Luma في فرنسا. كان أمير أول من حصل على منحة بوكيمون Pokemon الدراسيّة المرموقة في 2018، وحصل عمله سابقًا على جائزة هيلين هاملين Helen Hamlyn للإبداع.

Shellworks

ستوديو ذاس ذاث

يستكشف ستوديو ذاس ذاث (Studio ThusThat) القصص الخفيّة للمواد المستخدمة بشكل يومي. بقيادة كيفن روف و باكو بوكيلمان، نقوم بالرّبط بين التّصميم المبنيّ على القصص المُلهمة (collectible design) والابتكار في علم الموادّ، لتصميم قطع قويّة وبسيطة ومباشرة في تصميمها، مع الابقاء على التّعقيد محصورّا في المادّة نفسها. يتركزعملنا بالدرجة الأولى على استخدام مواد غير شائعة مثل المخلّفات الصناعيّة لخلق آفاق مستقبليّة بديلة. تلّقت مشاريعنا المتعلّقة بمخلفات التّعدين والصّناعات المعدنيّة. إشادةً دوليّة وقد تم عرضها، وكان من ضمنها قطع تمّ عرضها ضمن المجموعة الدّائمة للمعروضات في متحف لندن للتّصميم (London Design Museum) وفي متحف غينت للتّصميم في بلجيكا (Design Museum Gent).

Studio ThusThat

ورشة عمل:

سوف تأخذ هذه الورشة الطّالبات والطّلّاب في رحلة إلى مرحلة الاستكشاف لإيجاد تحدّيات وتكريس وقتهم لها. الأدوات التي سيتم تدريسها في هذه الورشة تتضمّن: البحث المكتبيّ، رسم الخرائط الذّهنيّة، وأساليب استكشافيّة أخرى.

آية مهندسة معمارية ومصممة هاوية في جمعالنباتات البرية. تستخدم طلاقتها في مختلف الصناعات الإبداعية لتقديم منتجات غذائية مبتكرة و أدوات تعليم حسية لتساهم في تشكيل مستقبل ثقافة الطعام. في عام 2012 ، شاركت في تأسيس نملية، العلامة التجارية الرائدة في مجال الأغذية والتصميم والتي تقدم تجارب طعام فريدة وورش عمل تفاعلية تلهم طريقًا بديلًا للعودة إلى الأرض.

Namliyeh

6. البحث التصميمي

اصطحب الأسبوع الثاني المشاركات والمشاركين في رحلة أعمق في مجال أبحاث التّصميم لخدمة اتّجاهات مشاريعهم المختلفة ومساعدتهم على تحديد أهدافهم. وغطت العروض التّقديميّة أساليب تصميم مختلفة محورها الإنسان في مجال ابتكار الموادّ، والتي تحوّلت إلى أمثلةٍ استرشاديةٍ.

حوار الخبرة:

سالتي كو

تصنع سولتي كو SALTYCO منسوجات ذات أثر ايجابي على الكوكب باستخدام النباتات التي تعالج قطع الأراضي المتضرّرة. منتجنا الأول بيوباف ®️BioPuff، هو بديل نباتي لحشوات (الأزياء) التي تتكون من زغب ريش الإوز، وللحشوات الاصطناعيّة. يكمن السّر في الاراضي الخثّيّة/البطموس: و هي أراضي رطبة، تكون تربتها غنيّة جدا بعنصرالكربون، حيث تُشبّه بأنها بلّاعات الكربون الأكثر فاعليّةً على سطح الكوكب! تاريخياً، تم استنزاف الأراضي الخثّيّة وتحويلها إلى أراضٍ زراعيّة، مما تسبب في إطلاق كميات هائلة من ثاني أكسيد الكربون. باستخدام الممارسات الزراعيّة المبتكرة، تستطيع سولتي كو SALTYCO إعادة ترطيب وإعادة زراعة النباتات المحليّة التي تعالج الأرض وتحبس ثاني أكسيد الكربون مرّة أخرى في داخل الأرض، الأمر الذي يفتح الطريق أماماستبدال المنسوجات الضّارة وأخذ بدائل سولتي كوالصّديقة للكوكب بدلًا منها. ومن خلال ربط الممارسات الهادفة الى علاج كوكب الارض بعلم الموادّ، تعيد سولتي كو النّظر في علاقتها مع سلاسل توريد المنسوجات، لينتج عن ذلك ملابس أكثر صحّة وبيئات تستعيد عافيتها.

Saltyco

ورشة عمل:

البحث التصميمي مع غوريتي أرناستي

من شأن هذه الورشة أن تقدّم فهمًا للمشاركات والمشاركين حول الأدوات البحثيّة المتوفّرة لديهم للكشف عن تحدّيات جديرة بالاهتمام ليقوموا بحلّها. وسوف تركّز بشكلٍ خاصّ على: البحث النّوعيّ، صياغة بيانات التّحدّي، وبيانات حول "كيف بإمكاننا مواجهة التّحديّات“

غوريتي أرناستي هي مستشارة في مجال الابتكار الإبداعيّ والاجتماعيّ من برشلونا، وهي مُحاضرة في موضوع التّصميم المُتَمَحوِر حول الإنسان في جامعة الحسين التّقنية (HTU) في الأردن. تحمل درجة الماجستير في الخيال التّطبيقيّ من جامعة سنترال سانت مارتينز، ومجالات عملها الرئيسيّة هي التّفكير التّصميميّ، الابتكار الاجتماعيّ، وريادة الأعمال. وتتّبع غوريتّي نهجتصميمٍ إبداعيٍّ يتمحور حول الإنسان لمساعدة المنظّمات على بناء استراتيجيات جديدة للابتكار، والمنتجات، والخبرات، وبالتّالي مساعدتهم على تحقيق أثر أكبر في المجتمع من خلال فهم الاحتياجات وإشراك المستخدمين (وهم البشر).

Goretti Arnaste

7. تصوّر أفكار المشاريع

كان جُلّ التّركيز في الأسبوع الثالث مُنصبًّا على التّفكير من خلال التّصنيع والتّطبيق العمليّ، وتمت مرافقة المشاركات والمشاركين خلال مراحل مختلفة من صُنع النّماذج الأوليّة لاختبار أفكار مشاريعهم الثّلاثة مع تسليط الضّوء على نماذج أعمال مختلفة في مجال ابتكار الموادّ مع خبراء من هذا المجال.

حوار الخبرة:

بيتيت بلي – رايان ماريو ياسين

ريان ماريو ياسين، المؤسّس والرّئيس التنفيذيّ لشركة بيتيت بلي وهو مدرج ضمن قائمة فوربس" 30 تحت سن الثّلاثين". وهو مهندس تصميم متمرّس، له منشورات في المعهد الأمريكي للملاحة الجويّة والفضائيّة. لتحقيق هدفه بتأسيس بيتيت بلي Petit Pli، شرع ريان في فهم احتياجات المستخدمين وتجّار التّجزئة والمصنّعين، حتّى يأتيَ بتصميمات جديدة مبتكرة باستخدام فهمه للأقمار الصناعيّة القابلة للنشر وهياكل الأوريغامي (فن طيّ الورق) لصناعة ملابس تتّسع بنموّ الأطفال.

نبذة عن بيتيت بلي:

يتكون فريق بيتيت بلي من مجموعة متقدة الذكاء من مهندسي تصميم متعددي التخصصات ومصممي أزياء وعلماء أعصاب وعلماء اجتماع، وجميعهم مهووسون بالابتكار والاستهلاك المسؤول، ويريدون إلهام الجيل القادم لتقدير ملابسهم والتّقليل من استهلاك المزيد من الملابس. بدأ كل شيء مع ابن شقيق ريان. بعد وقت قصير من ولادة ڤيغو، قرّر ريان أن يهديه بعض الملابس، ولكن بحلول الوقت الذي وصلت فيه الملابس كان قياسها قد صغر كثيرًا. كان هذا بمثابة إشارة: فشلت ملابس الأطفال في عصرنا في الاستجابة للتّغير النّشط و المتسارع  الحاصل على أجساد الاطفال خلال نموّهم. ومن خلال تأثّره بخلفيته في تكنولوجيا الأقمار الصناعية القابلة للنش، شعر بالإلهام لابتكار ثوب يتّسع مع نموّ ابن أخيه، ويسهم في تقليل استخدام المياه وآثارالبصمة الكربونيّة، وتقليل الحاجة إلى الاستمرار في شراء ملابس جديدة. بعد فترة وجيزة من ذلك، ولدت بيتيت بلي Petit Pliوواصلت الملابس التي تتّسع مع نمو الأطفال الفوز بالعديد من الجوائز، مُطلِقةً لثورةٍ في ملابس الأطفال المستدامة.

Petit Pli

فرح حوراني

اسمي فرح حوراني، وأنا مصمّمة علامة تجاريّة إبداعيّة ومديرة ومستشارة، أزاول عملي بين الأردن ولبنان. بدأتُ مسيرتي المهنيّة كمصمّمة أزياء، ومنذ ذلك الحين، أصبحت معلّمة مع إدراك وهي منصّة تعليميّة عبر الإنترنت. وعملت كمديرة إبداعيّة  في مؤسّسة جهد JOHUD وهي واحدة من أكبر المنظّمات غير الحكوميّة المحليّة في الأردن. والآن أنا المدير القُطري لشركة فابريك-أيد (FabricAID)، إحدى أكبر المؤسّسات الاجتماعيّة في المنطقة - بينما أدير علامة تجاريّة عصريّة للأزياء تُدعى SALAD، تعتمد على إعادة التّدوير للأفضل، من قلب بيروت. لطالما انجذبت إلى الفرص غير التّقليديّة وغير المُكتَشفَة لتحدّي ذاتي الإبداعيّة والاستفادة من الجمال في أقل الأماكن توقّعًا. وسمح لي ذلك بخوض غمار تجارب متعدّدة، في مشاريع من مجالات متنوعة جدًّا، بينما لا زال بامكاني أن أتفوّق وأن أطوّر بصمتي الخاصّة التي يربطها النّاس بعملي.

FabricAid

Guillaume Credoz from Bits to Atoms

Bits to Atoms

ورشة عمل:

إعداد النّماذج الأوّليّة مع كلاوديا

يعتبر إعداد النّماذج الأوّليّة الجانب الأكثر أهميّةً من الابتكار، حيث أنّ التّفكير في مواجهة تحدٍّ ما عبر صناعة النّماذج يعتبر خطوة حاسمةً في جعل ابتكاراتكم ترى النّور.

كلاوديا هي مصمّمة صناعيّة إيطاليّة مقيمة حاليًا في عمّان، الأردن. 
بدأت بتطوير مشاريعها الحرفيّة الشغوفة منذ عام 2013، وذلك عبر الجمع بين التّصوير الفوتوغرافي، والفنّ والتّصميم الرّقميّين، بما في ذلك منتجات التّصميم التّفاعليّة، ومعارض الصّور الشّخصيّة وتجهيزات المعارض. وقد أتاحت لها تجربتها مع فابلاب توسكانا في عام 2016 الفرصة لاكتساب مهارات التّصنيع الرّقميّ، ومكّنها ذلك من المشاركة في تأسيس فابكتوري - وصفات للابتكار، وهو مشروع مختصّ في مختبرات التّصنيع الرّقميّ، يركّز على التّدريب، وتأسيس المختبرات، والتّصميم المُشتَرك، وصناعة النّماذج الأوّليّة للشّركات. خلال السنوات القليلة الماضية، شاركت كلاوديا في تنظيم ورشات عمل وقامت بصياغة وإعداد برامج تدريبيّة. للطلاب والمهنيّين والمُبتكرين في جميع أنحاء العالم، وعزّزت ذلك عبر كونها متحدّثة في هذا المجال في المحافل الدّولية. وفي 2017 أصبحت جزءًا من الفريق الأساسي لأكاديميّة فابريكاديمي، والمدرّبة المحليّة للبرنامج في مختبر التّصنيع الرّقمي "مصنع الأفكار" في عمّان.

Textile Academy

8. تحليل السّوق

في الأسبوع الرّابع تمّ تفحّص تحليل السّوق واكتسب المشاركون والمشاركات نظرةً عميقة لفهم عملائهم واحتياجاتهم، وحالة السّوق، والمنافسة. وتمّ تناول الأساليب الخاصّة بتحديد حجم السّوق بالإضافة إلى تحليل شخصيّة المنافسين والمستخدمين. وفي نهاية الأسبوع، قدّم كل مشارك عرضًا تقديميًّا نهائيًّا يوضّح المشروع الذي سيركّز عليه في المرحلة التّالية.

ديما حجازين

تعمل ديما حجازين حاليًا كمعلمة للتّصميم. حصلت على درجة البكالوريوس في الهندسة المعماريّة من الجامعة الأردنيّة. تمتلك الخبرة في تدريس التّفكير التّصميميّوحلّ المشكلات. ديما الآن مدرّبة معتمدة في مجال تعليم ريادة الأعمال، معترف بها من قبل وزارة التّربية والتّعليم الأردنيّة، وكانت قد حصلت على تدريبها من معهد غوته Goethe-Institut في إطار برنامج "تعليم ريادة الأعمال في المدارس الأردنيّة". 
تشغل منصب منسّقة المشاريع الشّخصيّة ضمن  برنامج السّنوات المتوسّطة في البكالوريا الدوليّة (IBMYP) في المدرسة التي تعمل فيها، حيث تُشرف على أكثر من 10 مدرّسات ومدرسّين و40 طالبةً وطالبًا يعملون علىمشاريع فرديّة. وتشغل منصب قائد ورشة عمل معتمد لشهادة البكالوريا الدوليّة (IB)، وهي أيضًا مطوِّرة/مُراجِعة لمناهج التّصميم مع البكالوريا الدوليّة. تحمل ديما درجة الماجستير في العلاقات الدوليّة، ومع خبرتها في تطوير سياسات واستراتيجيّات التّنمية مع بعثة الأمم المتحدة في العراق، فقد أُتيحت لها الفرصة للانخراط مع المجتمعات الأقلّ حظًا ممّا جعلها تؤمن بأنّ تغيير المجتمعات من خلال التّعليم هو المفتاح لأي عمليّة تنمويّة.

وحدات أخرى